سعادة السفير والقنصل العام يزوران مخيما للاجئين

تكبير الصورة

في محادثات مع السفير الألماني في العراق، د. سيريل نون، والقنصل العام الألماني في أربيل، كورت جورج شتوكل-شتيلفريد في مخيم اللاجئين حسن شام U3 ، وصف لاجئون من الموصل تجاربهم المرعبة تحت هيمنة ما يسمى بالدولة الإسلامية لعدة سنوات. فقد العديد منهم أفرادا من أسرهم خلال فترة هيمنة تنظيم الدولة الإسلامية أو خلال فرارهم، وليس لديهم أملا في العودة إلى مناطق سكنهم في المستقبل القريب. تكبير الصورة
تقدم المنظمات الدولية، التي تدعمها ألمانيا، الدعم لللاجئين في هذا المجال. تدعم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بالتعاون مع منظمة المعونة السويدية قنديل، هؤلاء الأشخاص في معسكر حسن شام، الذين فقدوا ممتلكاتهم أو أوراق ثبوتهم أثناء هروبهم. تقدم اليونيسف للأطفال والشباب في ما يسمى ب "المساحات الصديقة للأطفال" وفي المدارس غير الرسمية تقدم تغيير على واقعهم الكئيب.
تدعم ألمانيا جهود هذه المنظمات بدرجة كبيرة وتساعد على إعادة بناء المناطق المتضررة بشدة. في الفترة 2014-2017، قدمت ألمانيا للعراق دعما بمبلغ أكثر من مليار يورو للمساعدات الإنسانية والاستقرار وإعادة الإعمار